ثقافة وفنرئيسيةفاس مكناسمجتمع

إفران: “أي مدينة نريد في إطار النموذج التنموي الجديد؟” محور لقاء تشاوري

احتضنت جامعة الأخوين بإفران، مؤخرا، اللقاء التشاوري الخاص بالفاعلين الجمعويين بالمدينة تحت شعار: “مدينة خضراء وجامعة مواطنة”.

واستهدف اللقاء الذي جاء تفعيلا لمخرجات الندوة العلمية التي نظمتها الجامعة في يوليوز الماضي حول “النموذج التنموي الجديد: الرهانات والممكنات”، الإجابة عن السؤال التالي: “أي مدينة نريد في إطار النموذج التنموي الجديد؟”.

وكانت الندوة قد أوصت بضرورة الإسهام التنموي للجامعة في أجرأة وإعمال مشاريع التنمية المحلية بمدينة إفران، وذلك اعتبارا للقيم التي تنتصر لها جامعة الأخوين كجامعة مواطنة، تضع ضمن مسؤولياتها، ضرورة الحفاظ على مدينة إفران كمدينة خضراء، ذكية ومستدامة، والعمل بكل جدية في سبيل النهوض بإمكانها الطبيعي والبشري.

وتوزعت أشغال اللقاء التشاوري على مجموعة من الورشات التي استهدفت تشخيص الواقع واقتراح البدائل والمشاريع الكفيلة بأجرأة شعار اللقاء، وهو “مدينة خضراء وجامعة مواطنة”، اقتناعا من جامعة الأخوين بأن التنمية ينبغي أن تكون ممهورة بتوقيع المعنيين بها، وتجسيدا عمليا لمخرجات تقرير النموذج التنموي الجديد، والتي ألحت غير ما مرة، على ضرورة تملك المواطن للنماذج التنموية المحلية، عبر المشاركة في صنع وتقييم السياسات العمومية.

ويتعلق الأمر بورشات “إفران، الإنسان والمجال: الإكراهات والتحديات”، “إفران الخضراء: التحولات والآفاق”، “إفران المستقبل: المشاريع ومداخل الاستدامة”، “الجامعة والمدينة: ممكنات التعاون والتغيير”.

وتهدف جامعة الأخوين وجماعة إفران من خلال تنظيم هذا اللقاء التشاوري، الى المساهمة العملية في تنفيذ وإعمال مخرجات تقرير النموذج التنموي الجديد، اقتناعا منهما بأن الدور الحقيقي للجامعة والجماعة هو مرافقة التحولات المجتمعية والنقاشات الوطنية، والانخراط التام في المحيط السوسيواقتصادي، وذلك لأجل تحقيق التنمية بالممارسة الميدانية والفعل المواطناتي الإجرائي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock