الرباط سلا القنيطرةرئيسيةسياسة

2500 مشارك في المؤتمر الاستثنائي لـ”البيجيدي”

أعلنت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية أن الدورة الاستثنائية للمؤتمر الوطني ستنعقد يوم 30 أكتوبر الجاري.

وكشف مصدر من الأمانة العامة لـ”البيجيدي” لهسبريس، أن المؤتمر من المقرر أن يعرف مشاركة أزيد من 2500 مؤتمر، يتشكلون من مؤتمري المؤتمر السابق والمؤتمرين بالصفة الذين لم يفقدوها، مشيرا في هذا الصدد إلى أن برلمانيي الحزب الذين سبق أن حضروا المؤتمر السابق بالصفة لن يحضروا هذا المؤتمر.

ويتضمن جدول أعمال المؤتمر الاستثنائي تأجيل المؤتمر العادي لسنة كاملة، بعدما كان يفترض أن يعقد في دجنبر المقبل.

كما سيتم انتخاب أمين عام جديد وأمانة عامة جديدة لتدبير المرحلة المقبلة، وتجاوز ارتدادات هزيمة انتخابات 8 شتنبر.

ودعت الأمانة العامة أعضاء المؤتمر الوطني الاستثنائي كما تم حصر أسمائهم، وفق مقتضيات النظامين الأساسي والداخلي والمساطر والمذكرات ذات الصلة، إلى حضور المؤتمر والمشاركة في أشغاله التي ستنظم بطريقة حضورية بالمقرات الجهوية أو الإقليمية للحزب أو الفضاءات العمومية التي حددتها الكتابات الجهوية والإقليمية، مهيبة بهم العمل على سحب دعواتهم الاسمية التي ستكون جاهزة لدى الكتابات الإقليمية بالنسبة إلى المسجلين في لوائح العضوية لديها، وذلك بوقت كاف قبل تاريخ المؤتمر.

وأشارت الجهة ذاتها، في بلاغ لها، إلى أنه “بالتشاور مع رئاسة المجلس الوطني ولجنة رئاسة المؤتمر فقد تقرر حضور أعضاء المجلس الوطني للحزب بصفتهم مؤتمرين، ومشاركتهم في أشغال المؤتمر الوطني الاستثنائي بمقر المجمع الوطني مولاي رشيد للشباب والطفولة ببوزنيقة، وتيسيرا كذلك لحضورهم أشغال دورة المجلس الوطني التي ستعقب المؤتمر، والمخصصة لانتخاب الأمانة العامة”.

وكان المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية عقد دورة استثنائية في 18 من شتنبر الماضي، بدعوة من الأمانة العامة للتنظيم، بعد تقديم استقالتها عقب الهزيمة المدوية التي مني بها “المصباح”.

وخلال الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني للحزب تم انتخاب لجنة تحضيرية للمؤتمر المقبل، برئاسة جامع المعتصم، وعضوية كل من عبد الحق العربي، وعبد العزيز العماري، ونبيل الشيخي، وتركت لها مهمة تحديد تاريخ المؤتمر.

ورغم استقالة الأمانة العامة للعدالة والتنمية عقب ظهور نتائج الانتخابات، التي احتل فيها الحزب المرتبة الثامنة، قررت الاستمرار في ممارسة صلاحيتها إلى حين عقد المؤتمر الاستثنائي، لتفادي الفراغ التنظيمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى