المال و الاقتصادرئيسيةمراكش آسفي

مناظرة التحول الرقمي في إفريقيا (ATDA) 2021 تحقق نجاحا كبيرا من حيث التعبئة والمحتوى والتوصيات

– أكد منظمو مناظرة التحول الرقمي في إفريقيا (ATDA) 2021،المنعقدة يومي 25 و26 نونبر الجاري بجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بمدينة ابن جرير، أن هذه التظاهرة حققت نجاحا كبيرا من حيث التعبئة والمحتوى والتوصيات.

وأوضح المنظمون، في بلاغ، أن مناقشات المناظرة العاشرة للتحول الرقمي في إفريقيا (ATDA 2021)، التي تنظم لأول مرة على أرض إفريقية، تمحورت حول موضوع “إطلاق منصة مرنة، سيادية ومستدامة لتشجيع الابتكار الإفريقي”، وذلك بمشاركة 400 مدعو قدموا من إفريقيا وأوروبا.

وأضاف المصدر ذاته أنه على مدى يومين، شاركت شخصيات وزارية وخبراء ومدراء ووكالات ومقاولات صغرى ومتوسطة وشركات ناشئة في المناقشات حول العديد من الندوات والاجتماعات المباشرة وورشات العمل، مبرزا أن المناقشات انصبت على الخصوص حول التنمية الشاملة والمستدامة لإفريقيا، والابتكار، والذكاء الاصطناعي، والسحابة السيادية، والصناعة 4.0، والشمول الرقمي والتعليم، وريادة الأعمال، والتجارة الإلكترونية، بالإضافة إلى تجارب البلدان حول التحول الرقمي.

وأشار إلى أن أشغال هذه المناظرة، التي نظمت بمبادرة من المجلة الإفريقية المتخصصة في المجال الرقمي “CIO Mag “، واللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، توجت بمجموعة من التوصيات.

وهكذا، وفي ما يتعلق ب”البيئة التنظيمية”، أوصت المناظرة بإنشاء والاستثمار في بيئة تنظيمية إفريقية للابتكار (المقاولات الناشئة والبحث الجامعي) تتلاءم مع بزوغ مواهب إفريقية قادرة على العمل بمنطق الشراكة المربحة للجانبين مع عمالقة التكنلوجيا ، و إنشاء ودعم التجمعات الرقمية الإفريقية لاختراق الأسواق الدولية، وخلق جسر بين الإدارات ورجال الأعمال والمجتمع المدني، علاوة على تقوية الروابط بين الجامعة والمقاولات من خلال آليات التمويل التعاوني لتعزيز الابتكار.

كما أوصت، على مستوى “البنيات التحتية”، بإنشاء السحب الإفريقية، وتحقيق التطور التكنولوجي من خلال إقامة مراكز البيانات وتجميع التكنولوجيات.

وفي ما يتعلق “بالرأسمال البشري”، من المقرر تكوين وتعزيز قدرات الموارد البشرية للمشاركة في الثورة الرقمية ونشر الثقافة الرقمية بين السكان.

أما على صعيد “التشريع”، فقد أوصت المناظرة بالتصديق على معاهدة مالابو لتعزيز مكافحة الجرائم الإلكترونية، وسن قوانين حول حماية المعطيات والبيانات ولوائح الحوسبة السحابية.

وفي ما يتعلق بـ”التعاون” فمن المقرر أن تعتمد البلدان والشركات والمجتمعات المدنية الأفريقية إحراءات تناسقية حول أجندة واحدة للسيادة الرقمية في إفريقيا.

وجمعت المناظرة العاشرة للتحول الرقمي في إفريقيا (ATDA 2021) ستة وزراء أفارقة في المجال الرقمي (المغرب، والغابون، والنيجر، ومدغشقر، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، والكونغو)، إضافة إلى 15 وفدا إفريقيا، و70 متدخلا بالإضافة إلى تحالف “إفريقيا الذكية”.

وشكلت المناظرة فرصة مهمة للنقاش، ولقاءات B2B حول مواضيع رئيسية تتعلق بالتحول الرقمي في إفريقيا، مع تبادل وجهات النظر بين صانعي القرار الأفارقة وتقاسم التجارب بين العديد من الشركات متعددة الجنسيات والمؤسسات الوطنية والدولية التي دعمت تنظيم الحدث، لاسيما وكالة التنمية الرقمية، والوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات، وأندية DSI Afrique، و”إنوي”، وN+ONE، وSQORUS، وINETUM، وGEMADEC، وDXC CDG Maroc، وORANGE، وSAP، وHUAWEI، وGAINDE 2000، وITC.

وشكل الاحتفال بهذه النسخة مناسبة لاستعراض مختلف الابتكارات التي ميزت القارة خلال العقد الماضي، وفرصة لتسليط الضوء على مستقبل القارة، خاصة مع بروز ميتافيرس “Metaverse” .

وفي هذا الصدد، أكد محمدو ديالو ، الرئيس التنفيذي لـلمجلة الإفريقية المختصة في المجال الرقمي (Cio Mag) ورئيس اللجنة المنظمة لمناظرة التحول الرقمي في إفريقيا ATDA ، إن ” معركة السيادة الرقمية ستكون على المحتوى أكثر من البنية التحتية.”.

من جهته، قال رئيس اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي عمر السغروشني، إن المغرب فخور المشاركة في تنظيم النسخة العاشرة من مناظرة التحول الرقمي في إفريقيا (ATDA)، مبرزا أن المملكة ترى المستقبل الرقمي لأفريقيا من خلال مرونة العمل التي سيتم وضعها لهذا الغرض.

وأضاف أن “المرونة تتطلب القدرة على تعبئة أو توظيف الحد أدنى من الموارد البشرية بسرعة لما هو أساسي مع ضمان استمرارية المهام الأخرى، مشيرا إلى أن الثقة الرقمية يمكن أن تواكب، بمرونة، التوظيف الرقمي “.

وتم في نهاية أشغال هذه المناظرة توزيع الجوائز لمكافأة بعض الفاعلين في التغيير، ، لاسيما جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بمدينة ابن جرير، وذلك لتميز مناهجها التعليمية، ووكالة التنمية الرقمية، الفاعل الرئيسي في التنمية الرقمية بالمغرب، لتأثيرها القوي في مسلسل الرقمنة بالمملكة.

من جهتها، توجت “Smart Africa” ، نظير التزامها بتنفيذ سوق رقمية واحدة وجهود رئيسها التنفيذي لاسينا كوني في تعزيز الابتكارات الرقمية في إفريقيا،فيما توجت جمعية مستعملي النظم المعلوماتية بالمغرب (AUSIM) لدورها ككشاف وفاعل للتغيير في المشهد الرقمي المغربي لأكثر من عقدين، و “إنوي” لالتزامها بالسحابة السيادية.

يذكر أن مناظرة التحول الرقمي في إفريقيا أصبحت، على مر السنين ، منصة للتبادلات والذكاء الجماعي بين الأفارقة والأوروبيين، الآسيويين والأمريكيين، وفرصة سانحة للمشاركين لمناقشة أفضل الممارسات وتحديد شركاء جدد وفرص عمل جديدة في القارة.

تجدر الاشارة الى أن (Cio Mag) هي مجلة إفريقية مختصة في المجال الرقمي تصدر كل شهرين لعموم إفريقيا وتخص اساسا تكنولوجيات المعلوميات والاتصالات. كما تفسح المجال امام الفاعلين الذين يساهمون في تقدم المنظومة الصناعة الرقمية.

وتصدر مجلة CIO Mag، المحدثة في 2008 ، من طرف الشركة الأفريقية للأحداث والإنتاج الإعلامي (Safrem Sarl).

أما اللجنة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية فقد تم إنشاءها بموجب الظهير الشريف رقم 1-09-15 المؤرخ في 22 صفر 1430 (18 فبراير 2009) لإصدار القانون رقم 09-08 المتعلق بحماية الأفراد فيما يتعلق معالجة المعطيات الشخصية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock