رئيسيةمجتمعمراكش آسفي

المبادرة الوطنية للتنمية البشرية باليوسفية .. دار الأطفال براس العين، بنية موجهة للنهوض بالتمدرس في العالم القروي

تمثل دار الأطفال بجماعة راس العين، التابعة لإقليم اليوسفية، باعتبارها بنية سوسيو – تربوية ذات بعد إنساني وتضامني، بنية موجهة أساسا للنهوض بالتمدرس في العالم القروي.

وتتألف هذه البنية، التي أحدثتها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية سنة 2019، من عدة مرافق، من بينها قاعات للنوم، ومطعم، وقاعات للمطالعة، ومرافق إدارية، وفضاء مفتوح.

ويستفيد من خدمات هذه الدار، التي تتولى تسييرها الجمعية الخيرية الإسلامية “إشراق”، 100 طفل، فضلا عن خدمات صباحية لفائدة 250 فتاة.

وتوفر بنية الاستقبال هذه للمستفيدين كل شروط الحياة الكريمة (إيواء ومطعمة وتربية وتطبيب)، إضافة إلى التتبع البيداغوجي والتوجيه والدعم المدرسي.

وقال مدير دار الأطفال براس العين، هشام الجلايدي، إن التلميذ بالعالم القروي يواجه عدة إكراهات، تتعلق أساسا ببعد المسافة عن المؤسسة التعليمية، وغياب وسيلة نقل ملائمة، مشيرا إلى أن الهدف من هذا المشروع يتمثل في التخفيف من معاناة التلاميذ المنحدرين من العالم القروي وشجيع تمدرسهم.

وأوضح السيد الجلايدي، في تصريح لقناة (M 24) التابعة للمجموعة الإعلامية لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الدار، ومن خلال تقديم خدمات تتعلق بالإيواء والمطعمة والتربية والدعم، ساعدت بشكل كبير في الحد من الهدر المدرسي، لافتا إلى انخفاض معدل الهدر المدرسي بشكل كبير بهذه الجماعة.

ونوه بالجهود التي تبذلها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وشركاء آخرون، بغية النهوض بالتمدرس، لاسيما بالعالم القروي، مبرزا أهمية النقل المدرسي في تيسير تنقل المتمدرسين إلى المؤسسات التعليمية بجماعة راس العين، وكذا تحسين مؤشرات تمدرس الفتاة القروية.

وتابع السيد الجلايدي أن دار الأطفال توفر للفتيات القرويات المنحدرات من القرى المجاورة، وجبات الفطور.

وبحسب معطيات لقسم العمل الاجتماعي بإقليم اليوسفية، يضم الإقليم 7 دور للطالب وللطالبة، 5 منها توجد قيد الخدمة ويستفيد منها 580 مستفيدا، وواحدة في طور الإنجاز براس العين، وأخرى مبرمجة برسم سنة 2022 بجماعة سبيعات.

وتطلب تدخل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، في إطار مرحلتها الثالثة، تعبئة غلاف مالي قدره 95ر705ر17 0 ر2 درهم، لتهيئة وتأهيل دار الطالب بمدينة الشماعية، وتقديم دعم مالي سنوي للجمعيات المكلفة بتسيير دور الطالب والطالبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى