دوليةرئيسيةرياضة

الكاف تعاقب الجامعتين المغربية والمصرية وتوقف 5 لاعبين بسبب أحداث عنف

أوقفت لجنة الانضباط التابعة للاتحاد الإفريقي لكرة القدم، لاعب المنتخب المغربي سفيان بوفال، وذلك بسبب أحداث العنف التي وقعت الأحد الماضي بملعب “أحمدو أهيدجو” خلال مباراة المغرب ومصر برسم ربع نهائي كأس إفريقيا.

كما أوقفت مروان محمد مصطفى داود لاعب مصر رقم 27 لمباراتيه المقبلتين وهما مباراتي (نصف النهائي) وكذا (النهائي) أو (مباراة المركز الثالث) لسلوكه العنيف، وفرض غرامة قدرها 5000 دولار على الاتحاد المصري.

الايقاف طال أيضا مساعد مدرب مصر روجيريو باولو دوس سانتوس سيزار دي سا عن مبارياته الأربع القادمة وهي مباريات نصف النهائي والنهائي أو مباراة المركز الثالث بالإضافة إلى المباراتين التاليتين مع منتخب بلاده، لاستخدامه لفتة بذيئة، وفرض غرامة قدرها 10000 دولار أمريكي على الاتحاد المصري.

كما تم فرض غرامة مالية مقدارها (10000) دولار أمريكي على الاتحاد المصري للمعتدين المجهولين بالحادثة المذكورة أعلاه.

نفس اللجنة وجهت تحذيرا إلى كارلوس كيروش مدرب منتخب مصر بسبب سلوكه غير المقبول على مقاعد البدلاء.

أما في صفوف المنتخب المغربي فقد تم إيقاف لاعبي المغرب رقم 18 سفيان شكلا، ورقم 17 سفيان بوفال، للمباراتين المقبلتين مع المنتخب بسبب سلوكهما العنيف.

فرض غرامة قدرها 10000 دولار على الاتحاد المغربي للمعتدين المجهولين بالحادثة المذكورة أعلاه.

توجيه تحذير إلى المسؤولين المغاربة الذين تواجدوا على مقاعد البدلاء بسبب سلوكهم غير الرياضي.

واتهمت لجنة الانضباط لاعبي ومسؤولي مصر والمغرب بسوء السلوك في المباراة.

وأوضح بلاغ “الكاف” أن مسؤولي المباراة المذكورة أكدوا في تقاريرهم، أنه في نهاية المباراة كانت هناك مشاجرات بين مساعد مدرب مصر روجيريو باولو دوس سانتوس سيزار دي سا ورئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع، وتلا ذلك اشتباك عام تم فيه تحديد اللاعب المغربي سفيان بوفال ولاعب مصر مروان مصطفى داود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock