رئيسيةسياسة

الأمم المتحدة تكذب الجزائر وتنفي استهداف مدنيين في الصحراء بأسلحة متطورة من طرف المغرب

أكد نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، أن بعثة “المينورسو” “لم تسجل أي انتهاك باستهداف مدنيين في الصحراء بواسطة أسلحة متطورة من طرف المغرب”مؤكدا “لو حدث ذلك فستقوم ’المينورسو’ بالإبلاغ به”.

وقال المسؤول الأممي “النقطة الأساسية هي أن المينورسو لم تبلغ عن أي شيء يفسر على أنه انتهاك في منطقة اشتغالها”، وتابع “نحن (الأمم المتحدة) نحصل على التفاصيل عندما يحدث ذلك، وإذا لم تكن هناك انتهاكات داخل مناطق تواجد البعثة فلن يكون هناك شيء يتوجب عليها الإعلان عنه في هذا الشأن”.

وقال فرحان حق إن “الأمين العام يقدم تقارير عن عمل المينورسو بشكل منتظم، وعبرها يحصل مجلس الأمن على المعلومات، وذلك وفق ما جاء في تقرير المؤتمر الصحفي ليوم 31 يناير/ المنصرم”

يأتي هذا التصريح بعد أن أشار المبعوث الجزائري الخاص المكلف بقضية الصحراء ودول المغرب العربي، عمار بلاني، إلى أن المغرب “يستهدف بشكل متكرر المدنيين الصحراويين شرق الجدار العازل بواسطة أسلحة متطورة ويرتكب اغتيالات خارجة القانون”، واصفا الأمر، عبر وكالة الأنباء الرسمية لبلاده، بأنه يندرج في خانة “أعمال الحرب”.

وقال عمار بلايني إن المغرب”تخرق يوميا الاتفاقات العسكرية بين طرفي النزاع والتي أقرها مجلس الأمن الدولي”.

وتعد هذه هي المرة الثانية خلال 3 أشهر التي تنفي فيها الأمم المتحدة الرواية الرسمية الجزائرية بخصوص تطورات الوضعية في الصحراء.

حيث كشفت المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حقـ يوم 5 نوفمبر المنصرم أن الشاحنتين التي قالت الجزائر إن المغرب استهدفهما خلال رحلتهما التجارية من أراضيها إلى موريتانيا متسببا في مقتل 3 من مواطنيها، كانتا داخل الصحراء وتحديدا في بئر لحلو، وهو الأمر الذي أكدته بعثة المينورسو بعد زيارتها للمنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock