الصحةدوليةرئيسية

الوكالة الإفريقية للأدوية ستضطلع بدور رئيسي في تحسين قدرات البلدان الإفريقية

– أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، اليوم الخميس بأديس أبابا، أن المغرب على يقين بأن الوكالة الإفريقية للأدوية ستضطلع بدور رئيسي في تحسين قدرات البلدان الإفريقية والمجموعات الاقتصادية الإقليمية، لتقنين المنتجات الطبية، ويجدد دعوته لتقاسم خبرته ومعرفته مع القارة الإفريقية من أجل تعاون جنوب-جنوب دينامي ومتنام.

وجدد معرض حديثه عن التقرير المرحلي المتعلق بالمصادقة على معاهدة إنشاء الوكالة الإفريقية للأدوية، خلال الدورة العادية ال40 للمجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي، التأكيد على أن المغرب مقتنع بأن هذه الوكالة ستضطلع بدور رئيسي في تحسين قدرات البلدان الإفريقية والمجموعات الاقتصادية الإقليمية، لتقنين المنتجات الطبية، بهدف تحسين الولوج إلى منتجات طبية فعالة، وتيسير ملاءمة تقنين الأدوية، قصد بلوغ معايير مقبولة دوليا.

وأبرز الوزير أن المغرب، بتوجيهات ملكية سامية، يجدد دعوته إلى تقاسم خبرته ومعرفته مع القارة الإفريقية من أجل تعاون جنوب-جنوب دينامي ومتنام في جميع المجالات، بما في ذلك الصحة، ولا سيما قطاع الأدوية، وهو على استعداد لاستضافة مقر الوكالة الإفريقية للأدوية وتطوير مشاريع شراكة جنوب-جنوب مع المركز الإفريقي لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

كما أشار بوريطة إلى أن تطور صناعة الأدوية في المغرب، التي تغطي أكثر من 65 في المائة من الاحتياجات الوطنية، بنسبة 10 في المائة من الحجم الإجمالي للإنتاج المخصص للتصدير إلى الدول الإفريقية والأوروبية والاسكندنافية ودول الخليج، سيعزز تموقع المملكة على الصعيد الإقليمي والقاري، لما تتمتع به من خبرة وتجربة في ما يتعلق بجودة إنتاج الأدوية.

وأكد الوزير أيضا، أن المغرب، وعيا منه بالحاجة الملحة لإيجاد حل ملموس ومستدام ونهائي لهذه المشاكل، يدعم إنشاء وتفعيل الوكالة الإفريقية للأدوية، وهي “حاجة ملحة لقارتنا من أجل المساهمة في تحسين تقنين الأدوية وجودة المنتجات الطبية”.

وأضاف السيد بوريطة أن الوكالة الإفريقية للأدوية ستوفر أيضا بيئة تنظيمية مواتية للبحث والتطوير الصيدلاني، وستعزز التنسيق بين البلدان الإفريقية لحماية الصحة العامة من المخاطر الناجمة عن استخدام أدوية منخفضة الجودة.

وأكد الوزير أن المغرب جاهز ومستعد لمواكبة الوكالة الإفريقية للأدوية في جميع مسارات التفعيل، وسيقدم دعمه لمؤتمر الدول الأطراف في الوكالة، المقرر عقده خلال الربع الثاني من عام 2022، من أجل التفعيل الفوري لهذه المؤسسة الإفريقية.

ويواصل المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي، اليوم، أشغال دورته العادية ال40، بمقر المنظمة الإفريقية بأديس أبابا، بمشاركة المغرب.

ويترأس السيد بوريطة الوفد المغربي إلى هذه الدورة، التي تميزت بانتخاب المملكة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي لولاية من ثلاث سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى