الداخلة وادي الذهبالمال و الاقتصادرئيسيةمجتمع

الداخلة.. صديقي يطلع على مشاريع للصيد البحري وتربية الأحياء المائية

قام وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، يوم الثلاثاء 08 فبراير 2022 بزيارة ميدانية على مستوى جهة الداخلة – وادي الذهب، تتعلق بمشاريع لقطاعاتالصيد البحري وتربية الأحياء المائية. وكان مرفوقا بعدة منتخبين وكذا وفد كبير من المسؤولين بالوزارة.

قطاع الصيد البحري على مستوى الداخلة

تشمل المنطقة البحرية للداخلة ستة مواقع لصيد الأسماك مجهزة بأسواق للسمك، وميناءين للصيد وثالث قيد الإنشاء، و100 وحدةلتجميد ومعالجة وتثمين منتجات الصيد البحري، و8 مصانع للثلج،بالإضافة إلى 25 مزرعة للأحياء المائية.

في سنة 2021، بلغ حجم المفرغات حوالي572540 طنًا بقيمة تزيد عن 2.8 مليار درهم. وتتكون المفرغات أساسًا (92٪) من أسماك السطح الصغيرة. وفيما يتعلق بالصادرات، فقد تم تصدير حوالي 178142 طناً من منتجات الصيد البحري في سنة 2021 انطلاقامن الداخلة، منها 90٪ مجمدة.
يتولى مهمة تطوير الصيد الساحلي والتقليدي وتنظيم تسويق منتجات الصيد البحري على مستوى الجهة، المكتب الوطني للصيد بالداخلة، ويشارك في جميع جوانب خلق القيمة، من تفريغ منتجات الصيد إلى تسويقها.

تمت زيارة سوق السمك الجديد للداخلة الذي دشنه جلالة الملك نصره الله في فبراير 2016. إنه يندرج في إطار تنزيل استراتيجية آليوتيس لتنظيم قطاع الصيد الساحلي والتقليدي.

بتكلفة إجمالية قدرها 26 مليون درهم، يمتد السوق على مساحة مغطاة تبلغ 3070 متر مربع. وتتمثل أهدافه في ضمان جودة منتجات الصيد التي تمر عبر السوق، وتنظيم تدفق المنتجات والأشخاص داخل السوق، ورفع جاذبية السوق والسماح بتسويق جميع منتجات الصيد البحري.

سيمكن هذا المشروع بتثمين منتجات الصيد بشكل أفضل، وتحسين دخل الصيادين وأصحاب السفن، ورفع عائدات المجتمع المحلي بالإضافة إلى المساهمة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمدينة.

زيارة المنطقة المخصصة لسفن RSW

تم إجراء جولة على مستوى المنطقة المخصصة لسفن الصيد بالمياه المبردة RSW للتعرف على تجهيزات نظام وزن منتجات السفنالتي تم وضعها في إطار مخطط تسيير صيد أسماك السطح الصغيرة بجنوب المحيط الأطلسي.

تتمثل أهداف نظام وزن منتجات سفن الصيد بالمياه المبردة RSWفي تحديد ووضع نظام يسمح لسلطات المراقبة بتقدير وزن مصائد الأسمــاك بشكل صحيح. كما يهدف إلى إعادة تنظيم المنطقة المخصصة لتفريغ المنتجات، وضمان سيولة عمليات التفريغ والتحكم في تتبع مصائد الأسمــاك.

زيارة وحدة لإنتاج الأسماك المعلبة

على مستوى المنطقة الصناعية للداخلة، قام الوزير بزيارة وحدة لإنتاج معلبات سمك السردين والماكريل. هذه الوحدة التي تم إنشاؤها سنة 2012، تبلغ طاقتها الإنتاجية 45 طنًا وتبلغ سعةتخزينها 800 طنًا. ويتجه إنتاجها إلى كل من السوق المحلي وإلىالتصدير نحو أوروبا وإفريقيا وآسيا والولايات المتحدة وروسيا. وقد مكن إنشاء هذه الوحدة من خلق 140 فرصة عمل قارة و482 فرصةعمل موسمية.

زيارة وحدة للتخزين واللوجستيك

قام الوزير بزيارة وحدة للتخزين واللوجستيك. يتعلق الأمر بمستودع مبرد بالداخلة يشمل 5 غرف تخزين بدرجة حرارة -25 درجة مئوية،جميعها مزودة بنظام أرفف. بسعة تخزين إجمالية تبلغ 12000 طن أو 9200 منصة، هي أكبر منصة تخزين من نوعها في إفريقيا.

باستثمار 80 قدره مليون درهم، تم إنشاء منصة التخزين البارد المتحكم بها على مساحة 1.5 هكتار (بما في ذلك 7000 متر مربع مغطاة) وفقًا للمعايير الدولية من حيث معايير النظافة والجودة والسلامة.

توفر المنصة أيضًا خدمة تأجير التخزين تتلاءم مع مختلف المرتفقين بعين المكان بالإضافة إلى أسطول الصيد في أعماق البحار. مكنت هذه الوحدة من خلق 30 فرصة عمل قارة.
زيارة مشروع مندمج لإنتاج المحار ووحدة لتطهير وتعبئة الصدفيات والأسماك

على مستوى منطقة زراعة المحار بوطلحة، قام الوزير بزيارة مشروع مندمج يتكون من حظيرة ومشتل للمحار الأوروبي. يشمل المشروع مزرعة لمحار البحر على منطقتين في البحر، في خليج الداخلة (موقع بوطلحة)، على مساحة 199.5 هكتار و20 هكتارًا على التوالي، بالإضافة إلى حظيرة للمحار مقامة على قطعة أرض مساحتها 2 هكتار.

باستثمار قدره 80 مليون درهم، مكن هذا المشروع من خلق 40 فرصة عمل مباشرة كما يهدف إلى إنتاج 80 مليون يرق من المحار سنويًا و1000 طن من المحار سنويًا. تمتد مزرعة المحار على مساحة 220 هكتار، بإنتاج قدره 2200 طن / سنة. ليس بعيدًا عن هذا الموقع، تتواجد 4 مزارع للمحار، بمساحة إجمالية قدرها 18 هكتارًا وإنتاج متوقع بحوالي 123 طنًا.

تبلغ سعة وحدة تطهير وتعبئة الصدفيات والأسماك في بوطلحة 320 طن / السنة بين 3 أصناف (بلح البحر، الدنيس، شريط الذئب). باستثمار يبلغ حوالي 2 مليون درهم، توظف هذه الوحدة 44 شخصا.

مزارع للشباب متخصصين في الطحالب والمحار

على مستوى الميناء، حضر الوزير عملية تركيب وحدات لزراعةالطحالب لشباب متخصصين في الطحالب. يبلغ عدد المشاريع 25 مشروعًا على مساحة إجمالية قدرها 50 هكتارا، بإنتاج مستهدفقدره 14000 طن من الطحالب الرطبة. حصلت هذه المشاريع على دعم مالي يقارب 12,49 مليون درهم. وستمكن من خلق 125 فرصة عمل.

كما قام الوزير بإطلاق 31 مشروعًا لشباب متخصصين في المحار. تندرج هذه المزارع في إطار برنامج تركيب 75 مزرعة على مساحة 150 هكتار، بدعم مالي قدره 15.26 مليون درهم. ستمكن هذه المشاريع من بلوغ إنتاج مستهدف قدره 1500 طن من المحار وبلح البحر وخلق 382 فرصة عمل.

زيارة المركز الجهوي للبحث في الصيد البحري

شرع المركز الجهوي للمعهد الوطني للبحث في الصيد البحريبالداخلة أنشطته في أكتوبر 1998 بهدف إنجاز الأبحاث علىصعيد الجهة. وتمتد منطقة اختصاصه على 600 كلم من الساحل،وتغطي المنطقة من الحد الجنوبي لبوجدور (لكرع) إلى الحدود المغربية الموريتانية. وتتعلق مجالات خبرة المركز بميدان تربية الأحياء المائية وصيد الأسماك بالإضافة إلى المجال الصحي والبيئي.

وقد قام الوزير بزيارة البنية التحتية للمركز، المكونة من مختبر الصيد ومختبر رصد ومراقبة البيئة البحرية والمختبر المتخصص في تربية الأحياء المائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock