دوليةرئيسيةسياسة

ردود الافعال بعد مقتل زعيم تنظيم داعش الإرهابي عبدالله قرداش

الشرقي لبريز
تتوالى ردود الأفعال العربية والدولية على مقتل زعيم تنظيم داعش الإرهابي عبدالله قرداش الملقب بــ”أبو إبراهيم الهاشمي القرشي”، خلال العملية العسكرية التي قادتها قوات التحالف الدولي، في إحدى قرى إدلب بسوريا.
وكشف المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب العراقي صباح النعمان عن دور الأجهزة الأمنية العراقية في عملية مقتل زعيم التنظيم الإرهابي، مبيناً أهمية المعلومات التي حصلت عليها السلطات العراقية من القادة المعتقلين لديها، أدت إلى نجاح عملية قتل عبدالله قرداش.
وفي حوار خاص مع “أخبار الآن”، قال النعمان إن جهاز مكافحة الإرهاب قطع شوطًا مهمًا في الجهد الاستخباراتي، واخترق صفوف التنظيم الإرهابي، وبالتالي فإن المعلومات أصبحت متوفرة لدى جهاز مكافحة الإرهاب، وهذه المعلومات يتم توظيفها بكشل صحيح، وهو ما يُترجم على الأرض، إلى عمليات ميدانية”.
للاشارفة القرشي الخليفة الثاني لتنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية، وقد بويع لدى مقتل أبو بكر البغدادي.
وشككّ عدد من المعلقين في إمكانية تأثر التنظيم بمقتل قائده، ولفت بعضهم إلى أن عناصر التنظيم غالبا ما تعمل معا من دون الرجوع إلى قياداتها.
اما بخصوص تأثر مقتل عمل التنظيم الارهابي يقول علاء حلبي في صحيفة الأخبار اللبنانية:
إن اغتيال القرشي “لن يؤثّر على عمل خلايا التنظيم… حيث باتت عناصر داعش تعتمد على تنفيذ عمليات خاطفة يتمّ تصميمها وتنفيذها من قبَل جماعات صغيرة ومحدّدة، من دون العودة إلى قيادة التنظيم”.
ويضف محمود عبداللطيف في الصحيفة ذاتها:
“إن القرشي لم يكن شخصية مؤثرة في مسار العمليات التي ينفذها داعش شرق الفرات أو غربه، إذ بحسب المعطيات المتوافرة، تعمل الخلايا التابعة للتنظيم بشكل منفصل، ونادرًا ما يتمّ التنسيق في ما بينها لشنّ عمليات ضخمة”.
وجدير بالذكرى ان الرئيس الأمريكي جو بايدن، كان قد اعلن في مؤتمر صحفي اليوم الخميس 3 فبراير/ شباط من السنة الجارية، ان “مقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في غارة أمريكية على سوريا “أزال تهديدا إرهابيا كبيرا”.
وأضاف بايدن: “بفضل مهارة وشجاعة قواتنا المسلحة، أزحنا من الميدان أبو إبراهيم الهاشمي القرشي، زعيم تنظيم الدولة الإسلامية. وقد عاد جميع رجالنا سالمين من العملية”.
وأوضح بايدن أن الإعداد لهذه العملية استغرق شهورا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى