رئيسية

الكونفدرالية الديمقراطية للشغل

ينتظر ان تشهد مقرات الكونفدرالية الديمقراطية للشغل يوم الاحد 13 من الشهر الجاري تجمعات احتجاجية أمام كافة مقراتها على الصعيد الوطني.
وجاء قرار الكونفدرالية احتجاجا على ارتفاع الأسعار، وتجميد الحوار الاجتماعي، والتضييق على الحريات النقابية، بحسب ما جاء في بيان صادر عن التنظيم النقابي.
وبعد ان اكد بيان النقابة على أن واقع الحريات النقابية يعرف ردة وتضييقا على الممارسة النقابية في مجموعة من مواقع العمل، في ضرب للدستور، وخرق لمدونة الشغل، دون تدخل من السلطات الحكومية لفرض احترامه.
جاء في بيان الكونفدرالية، إن الوضع الراهن بالمغرب يتسم باستمرار موجة غلاء أسعار المواد الأساسية، وعلى رأسها المحروقات، في ظل إصرار الحكومة على تجاهل إعادة تشغيل مصفاة لاسامير، وعدم التفاعل مع مقترحات القوانين بهذا الخصوص.
واعتبر البيان داته، أن الحكومة لم تفعل ما يتيحه القانون من تدخل لتسقيف الأسعار أو تحديد هامش الربح من أجل حماية القدرة الشرائية للمواطنين التي تضررت كثيرا، خاصة في ظل تداعيات الجائحة.
وانتقاد البيان، الوضع الاجتماعي الصعب الذي يعيشه المغرب، مشيرا إلى أن الحكومة لم تفتح باب الحوار الاجتماعي ثلاثي الأطراف، رغم ضرورته الموضوعية والمؤسساتية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock