رئيسيةطنجة تطوان الحسيمة

التفاعل مع قضية ريان تفوق على المباراة النهائية لكأس

سجلت قضية الطفل ريان دو الخمس سنوات الذي وقع في بئر محفور بالة “الصوندا” على عمق 32 مترا تحت الأرض، بجماعة تمروت التابعة ترابيا لاقليم شفشاون، موجة رقمية عالمية وصفها التقرير الصادر عن المرصد الوطني للرأي العام الرقمي بالاستثنائية، اذ عرفت تفاعلا واسعا من مختلف دول المعمور.
وقد سجل التقرير نشر ما يفوق عن 127 ألف تدوينة أو صورة أو فيديو عن حادثة ريان، لامست ما يقارب المليار و700 مليون شخص عبر العالم خلال 4 أيام، متفوقة بهذا على جميع الاحداث العالمية من حيث التفاعل وعلى رأسها نهائي كاس العالم.
وخلص التقرير إلى أن اهتمام المتفاعلين في الشبكات الاجتماعية الرقمية في كل المعمور أخذ طابعا جديا ابتداء من الثالث من فبراير، حيث أصبح الحديث عن مأساة ريان موضوعا عالميا ليصل إلى ذروته الجمعة 5 فبراير.
واكد ذات التقرير أن التحليل الكمي للتفاعلات التي واكبت حادثة ريان كان كبيرا جدا واستثنائيا، لدرجة أن الحالة ظلت مستمرة على الشبكات الرقمية حتى تاريخ إعلان نهاية التتبع يوم 9 فبراير من السنة الجارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى