المرأةرئيسية

رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان تدخل على خط الجنس مقابل النقط

الشرقي لبريز
قالت آمنة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان في مداخلتها خلال المناظرة التي انطلقت اليوم بجامعة عبد المالك السعدي في طنجة تحت عنوان “المسؤولية المجتمعية للجامعة/ من أجل حياة جامعية دامجة ومندمجة)، على أن تواتر بعض الوقائع والجرائم ببعض الجامعات في الآونة الأخيرة ذات الصلة بالعنف القائم على النوع الاجتماعي “لا تمس فقط بسمعة الجامعة ورسالتها بل تصيب وظيفتها في مقتل”.
واضافت أن “الوقائع والأفعال المتعلقة بالتحرش والابتزاز الجنسي التي طفت فوق السطح، ومنها ما عرض على القضاء وصدرت فيها أحكام ابتدائية، واتخذت في أخرى إجراءات إدارية، هي أحد أعراض المخاضات التي يعرفها مجتمعنا بخصوص قيمه، وتشكل محكا حقيقيا لقدرتها على الاضطلاع بمسؤوليتها المجتمعية”.
واوضحت بوعياش، أن الحل يكمن في تعزيز آليات التدبير الذاتي، لمواجهة كل ما من شأنه تغيير مسار أداء الجامعة لرسالتها ومسؤوليتها المجتمعية؛ “حتى لا تتحول الجامعة من فضاء للعلم والمعرفة إلى فضاء للعنف القائم على النوع الاجتماعي والاتجار بالبشر”، حسب قولها
اما بخصوص الحلول الناجعة لمواجهة الظاهرة، قالت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، التي أشادت بـ”شجاعة الضحايا” اللواتي بلغن بشجاعة عن حالات التحرش الجنسي، إن محاولة التصدي لهذه الممارسات وفهم كيف تحولت أو تكاد إلى ظاهرة يكمن بالأساس في التبليغ عن أي شكل من أشكال العنف القائم على النوع، لأنه المرتكز الأساسي للتصدي لمثل هذه الممارسات المشينة والمجرمة قانونا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock