رئيسيةمجتمع

حزب الأصالة والمعاصرة يتطلع إلى بناء اقتصاد في خدمة المجتمع

يتطلع حزب الأصالة والمعاصرة إلى بناء اقتصاد في خدمة المجتمع، وأن يستفيد كل المغاربة من ثمار التنمية والتقدم، وذلك بحسب البرنامج الانتخابي للحزب في أفق الاستحقاقات المقررة في الثامن من شتنبر.

وأوضح الحزب في برنامجه الانتخابي، أن “المبدأ الأساسي والمركزي لبرنامجنا هو بناء اقتصاد في خدمة المجتمع، حتى يتمكن كافة المغاربة وعبر كافة جهات المملكة من جني ثمار التنمية والتقدم”.

واعتبر حزب الجرار أنه “لا يعتبر النمو الاقتصادي والمالي غاية في حد ذاتها، بل ما هو إلا وسيلة أساسية لتقوية الاندماج الاجتماعي لدى المغاربة، ومساعدتهم على تحقيق حياتهم بازدهار واستقلالية”.

وأبرز أن الهدف الأساسي لبرنامجه الانتخابي هو “تحقيق التقدم الاجتماعي والثقافي لكل المغاربة، أي السعي إلى الوصول إلى أكبر عدل ممكن في عملية توزيع المجهود التنموي الذي ساهم في تحقيقه جميع المغاربة كل من موقعه وبإمكانياته”.

ويلتزم الحزب في هذا السياق، على الخصوص، بتبني وتنزيل العديد من الأولويات، من جملتها ولوج الجميع لسكن لائق يضمن كرامة المواطنين.

ولهذا الغرض، يقترح الحزب منح مساعدات جديدة للأسر القاطنة بالمنازل المهددة بالانهيار (أو الآيلة للسقوط).

ولتحسين القدرة الشرائية، يوصي الحزب، من بين أمور أخرى، برفع عتبة الدخل المعفى من المساهمة التضامنية، من 30 ألف درهم حاليا إلى 36 ألف درهم.

كما يهدف برنامج الحزب إلى صون كرامة المسنين عديمي الدخل، من خلال ضمان “حد أدنى لدخل الكرامة”، يتمثل في نصف الحد الأدنى للأجور للأشخاص في سن التقاعد مع توفير التأمين الصحي الأساسي.

ومن أجل دعم مقاولات القطاع السياحي التي توجد في وضعية صعبة، يقترح حزب الأصالة والمعاصرة إنشاء إطار عمل مختلط للتشاور والتتبع والحكامة لدعم هذه المقاولات.

كما يأمل الحزب في خفض تكاليف الوقود، خاصة عبر تأسيس هيئة تنظيمية جديدة للمحروقات مسؤولة عن تنظيم وضبط هوامش الربح ومكافحة حالات الاحتكار.

وعلى مستوى الحكامة والسياسات الحكومية، يقترح الحزب، على الخصوص، إحداث وكالة جديدة تتولى التخطيط الاستراتيجي وتقييم السياسات والمشاريع الاستثمارية العمومية الكبرى.

ويقع دعم تنمية الشباب المغربي في صميم أولويات برنامج حزب الأصالة والمعاصرة، حيث يتوخى تطوير عرض تكوين مهني موجه للشباب، عن طريق التكوين بالتلقين والتناوب بين المدرسة والمقاولة.

ويوصي أيضا بتخصيص منحة شهرية للتكوين قدرها 1500 درهم لمدة 6 أشهر على أن يتم تحويلها إلى منحة في حال الحصول على عمل بعد انتهاء فترة التكوين.

ولتشجيع الشباب على خلق مقاولاتهم، يقترح الحزب تخصيص قرض مجاني قدره 150 ألف درهم. وفي الوسط القروي يقترح قرضا تحت اسم “انطلاقة الفلاحين”.

ويدعو الحزب أيضا إلى تطوير جيل جديد من دور الشباب والثقافة ووضع برامج وفضاءات للتكوين ومنصات رقمية للتواصل.

وفي ما يتعلق بتحسين شروط الولوج إلى الرعاية الصحية، يلتزم الحزب بتقديم خدمات استشفائية للمغاربة بالقطاع الخاص لتوسيع نطاق الرعاية والتكفل الصحيين مع تعميم نظام للدفع خاص بذوي الحقوق حتى لا يضطروا للدفع المسبق للمبالغ المالية بالنسبة للخدمات التي يغطيها التأمين الإجباري على المرض وتمكين المستفيدين من بطاقة راميد من الولوج للمستشفيات الخاصة على غرار المؤمنين على المرض.

من جهة أخرى، يشدد الحزب على أهمية النموذج التنموي الجديد التي تتجلى كذلك في كونه نموذجا قائما على تصور شمولي ومتكامل، عكس التجارب السابقة التي كانت تعتمد نماذج إصلاحية تعلي من شأن جوانب وتهمل أخرى.

وخلص الحزب إلى ضرورة الانخراط في تفعيل هذا النموذج التنموي الذي يتملكه كل المغاربة، وترجمته على أرض الواقع، باعتباره نموذجا استراتيجيا لتحديد التوجه العام للتنمية بالمغرب وليس مجرد برنامج سياسي مرحلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى